الكتاب والسنة

كل شيء يكون وفق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم


    بناء الأسرة في الإسلام

    شاطر
    avatar
    t1966a
    Admin

    المساهمات : 716
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012
    العمر : 52
    الموقع : https://www.facebook.com/groups/183512361669940/

    بناء الأسرة في الإسلام

    مُساهمة  t1966a في الخميس يوليو 12, 2018 12:29 pm

    درس الخميس 12 7. 2018

    أخي الدرس هو عبارة عن ترشيح موضوع مع اختيار بعض الادلة وعلي علمائنا إعادة صياغة الموضوع حسب رغبتهم وحاجة جمهور المسجد

    عنوان الدرس

    بناء الأسرة في الإسلام

    قد بنى الإسلام صرحه الشامخ على ركنين عظيمين، هما تربية الفرد، وتهيئة المجتمع الصالح وربطهما ببعض، والأسرة ذلك المجتمع الصغير الذي يتألف من أفراد قلائل، وقد عني الإسلام بتكوين الأسرة من البداية لأنها الأساس، فوجه الأنظار منذ البداية إلى تكوينها في اختيار الزوج والزوجة، فإذا اخترنا الزوجة نختار صاحبة الدين عن أبي هريرة رضي الله عنه: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (تنكح المرأة لأربع لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك)، وبالنسبة للزوج قال الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة والتسليم: (إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فانكحوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد. قالوا: يا رسول الله! وإن كان فيه؟ قال: إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فانكحوه. ثلاث مرات) رواه الترمذي، وفي رواية عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض)
    إذا بنينا الأسرة على هذا الأساس شمخ البنيان، ونجحنا في تقويم الأولاد، فنحن نكون قد حصلنا على أسرة صالحة، ومن مجموع الأسر نحصل على مجتمع فاضل تسوده المحبة، ويسري فيه الصلاح، ويكثر بينهم التعاون والتناصح والتآلف والتكاتف،

    لقد اهتم الإسلام بالإنسان فكرمه ونعمه، وقد جعله الله أمة وحده متميزاً عن سائر المخلوقات، وسخر له ما في السموات وما في الأرض، وحمله مسؤولية إعمار الأرض، وجعل له الجنة جزاء إن أحسن الأعمار، والإنسان يحتاج إلى التعليم وإلى الهدى ولذلك بعث الله الأنبياء والرسل معلمين للناس، والشرائع التي ارتضاها الله تبارك وتعالى، وجاءت رسالة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم خاتمة للرسالات، وجاء هو خاتم الرسل هذه الرسالة جاءت عامة ووافية وكافية، واستوعبت لجميع الأغراض والمجالات المختلفة إلى يوم الدين، والفرد المسلم هو من أسرة وعائلة مسلمة قد تربى على الإسلام فهو مصدر إشعاع ونور لهذا الصرح العالي الشامخ، وعند ذلك يكون المجتمع صالحًا.

    والإنسان لا بد من أن يواجه المتاعب والفتن والابتلاء والآلام والمصاعب، والناس أمام مشاكلهم على مراتب:

    قسم يخطط لمستقبله ليقلل المشاكل، فيربي أولاده وفق منهج معين، ويدخلهم المدارس ويأخذ بهم نحو الأفضل.

    وقسم لا يخططون بل يكونون مع التيار، فان أصابتهم مصيبة أو حلت بهم كارثة، أو وقعوا في معضلة بادروا بحلها ومعالجتها ولا يخفى ما في ذلك من ارتجال ونقص.

    أما القسم الثالث فهم من لا يبالي أبداً، وهؤلاء لا يلتفتون لحل مشاكلهم جدياً، بل يهملونها، ويتركون الحل للزمان مهما كانت النتائج، وهنا يسأل سائل لماذا تحدث المشكلة في أسرنا ومجتمعاتنا؟.

    نعم تصيب الناس المتاعب لإهمالهم السنن أو لغفلتهم مثلاً إهمال الأسرة تأديب الولد، فيصبح عالة على الأسرة ويجلب لهم المشاكل، والإعراض عن أمر الله يعرض الإنسان إلى العقوبة قال تعالى: ﴿ فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 279] وقال تعالى﴿ فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾ [النور: 63]

    وتكون العقوبة عامة وشاملة كما جاء (عن أم المؤمنين أم الحكم زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ, رضي الله عنها, أَنَّ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- دَخَلَ عَلَيْهَا يَوْمًا فَزِعًا يَقُولُ: « لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ، وَيْلٌ لِلْعَرَبِ، مِنْ شَرٍّ قَدِ اقْتَرَبَ، فُتِحَ الْيَوْمَ مِنْ رَدْمِ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مِثْلُ هَذِهِ »، وَحَلَّقَ بِإِصْبَعَيْهِ الإبْهَامِ وَالَّتِي تَلِيهَا، قَالَتْ زَيْنَبُ بِنْتُ جَحْشٍ: فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَنَهْلِكُ وَفِينَا الصَّالِحُونَ؟ قَالَ: « نَعَمْ، إِذَا كَثُرَ الْخُبْثُ ». متفق عليهقال تعالى (وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا)، جاء في التفسير لابن كثير رحمه الله، عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كنا نقول للحي إذا كثروا في الجاهلية قد أمروا بني فلان، وقال ابن عباس قوله: أمرنا مترفيها ففسقوا فيها يقول: سلَّطنا أشرارها فعصوا فيها، فإذا فعلوا ذلك أهلكهم اللّه بالعذاب).

    وتقع المصيبة على الأسرة أيضًا إذا فسق أكثر أفرادها، وسكت الصالحون فلم يأمروا بالمعروف ولم ينهوا عن المنكر، واكتفوا من الإسلام بالشعائر التعبدية فحسب، وقد روى الإمام أحمد في مسنده وأبو داود في سننه بسند حسن من حديث عدي عن عمير أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الله عز وجل لا يعذب العامة بعمل الخاصة حتى يروا المنكر بين ظهرانيهم وهم قادرون على أن ينكرون، فإذا فعلا ذلك عذب الله الخاصة والعامة).

    وقد وردت أحاديث كثيرة تبين نوع البلاء بالنسبة للجريمة، وأنها مناسبة لها قدراً وشرعًا. ففي الحديث الصريح (يا معشر المهاجرين، خمسٌ إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن: لم تظهر الفاحشة في قوم قطُّ حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا ولم يُنقصوا المكيال والميزان إلا أُخذوا بالسنين وشدة المؤونة وجور السلطان عليهم ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا مُنعوا القطر من السماء، ولولا البهائم لم يُمطروا ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوًّا من غيرهم فأخذوا بعض ما في أيديهم وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم) صحيح الجامع للألباني رحمه الله

    وقد تقع الفتن والمصائب على المؤمن امتحانًا فإن صبر وشكر جرى عليه القدر وهو مأجور، وإن جزع جرى عليه القدر وعليه الوزر ففي الحديث الصحيح: (إنَّ عِظم الجزاء من عظم البلاء، وإنَّ الله عز وجل إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط)، فاتقوا الله عباد الله وعالجوا أخلاق أبنائكم كما تعالجون أجسادهم، وحاولوا أن تصححوا دينهم كما تحاولون أن تصححوا أمراضهم، فإنهم رعيتكم وأمانة لديكم، وحصنوا أسركم من غوائل المعصية وشؤمها، وآفات الذنوب وأثارها من خلال حراسة حصنها وتحصينها بالإيمان العميق، وبالخلق المتين، وبالقدوة المثالية الحسنة، قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ﴾ [التحريم: 6

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يوليو 21, 2018 6:03 am