الكتاب والسنة

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
الكتاب والسنة

كل شيء يكون وفق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم


    لا تغتروا بطول الأمل ولا تركنوا إلى الدنيا

    t1966a
    t1966a
    Admin

    المساهمات : 1794
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012
    العمر : 55
    الموقع : https://www.facebook.com/groups/183512361669940/

    لا تغتروا بطول الأمل ولا تركنوا إلى الدنيا Empty لا تغتروا بطول الأمل ولا تركنوا إلى الدنيا

    مُساهمة  t1966a السبت يوليو 03, 2021 11:27 pm

    كتبه فضيلة الشيخ طاهر ابوالمجد
    كبير أئمة شبرا الخيمة شرق
    جامعة الازهر قسم العقيدة والفلسفة
    تحت عنوان 👇
    ♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕♕

    لا تغتروا بطول الأمل ولا تركنوا إلى الدنيا

    ينبغي تقوى الله عز وجل، وألا تغتروا بطول الأمل ونسيان الأجل ولا تركنوا إلى الدنيا فإنها دار زوال وفناء وفتنة وابتلاء والآخرة هي دار الخلود والجزاء.

    قال تعالى : « كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ» الآية 185 من سورة آل عمران.

    أن الجو يتغير من حال إلى حال وتتقلب الأيام والليال والفصول تمضي على التوال فمن شدة البرد إلى شدة الحر إلى الاستواء والاعتدال فلله الحكمة البالغة وكل شيء عنده بمقدار، قال تعالى: « إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ» الآية 164 من سورة البقرة.

    أن حرارة الصيف الملتهبة ولفحات السموم المحرقة لأعظم نذير زائر وأبلغ وأعظ زاجر من عذاب الله من جهنم نار الله الموقدة التي تطلع على الأفئدة وترمي بشرر كالقصر كأنه جمالات صفر ،

    أن ما نعانيه من لفح ولهيب الصيف وشدة الحر والعواصف المثيرة للأتربة أمر يستدعي تذكر حال الضعفاء والعجزة الذين يعانون منها ولا حيلة لهم.
    وأضاف فارحموا ضعفهم وعجزهم وسدوا حاجتهم وواسوهم وأعينوهم وتعاهدوهم فإنما ترحمون وتنصرون بضعفائكم نفسوا الكرب والهموم وفرجوا الأحزان والغموم ،

    ضرورة حمد الله على آلائه ونعمه وشكره على فضله وكرمه فهو الذي أسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة قال تعالى : « وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا» الآية 18 من سورة النحل.

    أعظم السيئات

    من أعظم السيئات، وهو الشرك بالله، وذلك بأن يتخذ العبد مخلوقاً يدعوه ويرجوه ويتوكل عليه ويستعين به ويستغيث به ويرفع إليه المطالب والحاجات، ويرغب إليه في الرزق والنصر، وكشف الشدائد والكربات؛ فهذا هو الشرك الذي لا يغفره الله سبحانه وتعالى إلا بالتوبة؛ لقوله تعالى: «إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا».
    وأشار إلى أن من أعظم الأصول التي حث عليها الدين الإسلامي الحرص على الاجتماع والائتلاف والتحذير من الفرقة والاختلاف والدعوة إلى إحلال الأمن والاستقرار والسلام والسماحة والمصالحة وتحقيق كرامة الإنسان والنأي به عن الصراعات والنزاعات،

    t1966a يعجبه هذا الموضوع


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 30, 2021 3:25 am