الكتاب والسنة

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
الكتاب والسنة

كل شيء يكون وفق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم


    ولباس التقوي ذالك خير

    t1966a
    t1966a
    Admin

    المساهمات : 1855
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012
    العمر : 55
    الموقع : https://www.facebook.com/groups/183512361669940/

    ولباس التقوي ذالك خير Empty ولباس التقوي ذالك خير

    مُساهمة  t1966a الأحد يونيو 13, 2021 10:08 pm

    كتبه فضيلة الشيخ طاهر ابو المجد
    كبير أئمة شبرا الخيمة شرق
    جامعة الازهر قسم العقيدة والفلسفة
    01097532293
    01147506453
    تحت عنوان🌷

    ولباس التقوي ذالك خير
    إن الله تعالى استخدم ثلاثة مصطلحات في القرآن يعبر بها عن حجاب المرأة،

    لقد وصف الله اللبس الساتر للمرأة بـ
    (الحجاب، والجلباب، والخمار)
    فاستخدم ثلاث كلمات لمعنى واحد قال تعالى
    (وليضربن بخمرهن على جيوبهن)،
    وقال في الثانية
    (يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن)،
    وقال في الثالثة
    (وإذا سألتموهن متاعا فأسالوهن من وراء حجاب)
    ألا يدل هذا على تستر المرأة؟

    فالخمار هو ثوب تغطي به المرأة رأسها،
    والضرب على الجيوب يعني أن ترخيه ليستر الرقبة والصدر،
    والجلباب هو قميص واسع طويل له أكمام وغطاء للرأس وهو من الملابس الشائعة بالمغرب،
    أما الحجاب فهو الساتر.

    لو كان قلبك عامرا بمحبة الله ورسوله،
    فاللباس نوعان:
    الأول ساتر للجسد وهو فرض أمر الله ورسوله به،
    والثاني لباس ساتر للروح والقلب وهو خير من الأول كما قال تعالى
    (ولباس التقوى ذلك خير)،
    لأن المرأة قد تكون محجبة جسديا ولكنها فاقدة للباس التقوى،
    والصواب أن تلبس المرأة اللباسين.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 21, 2021 3:17 pm