الكتاب والسنة

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
الكتاب والسنة

كل شيء يكون وفق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم


    فوضى الفتاوى

    t1966a
    t1966a
    Admin

    المساهمات : 1865
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012
    العمر : 55
    الموقع : https://www.facebook.com/groups/183512361669940/

    فوضى الفتاوى Empty فوضى الفتاوى

    مُساهمة  t1966a الأربعاء يونيو 09, 2021 1:09 pm

    كتبه فضيلة الشيخ طاهر ابو المجد
    كبير أئمة شبرا الخيمة شرق
    جامعة الازهر قسم العقيدة والفلسفة
    01097532293
    01147506453
    تحت عنوان 👇

    فوضى الفتاوى
    إلناس اليوم يعيشون التطور والتقدم العلمى والمعرفي ، ومع انتشار التواصل الإجتماعي يجدون كثيرا من الآراء والفتاوى تحرم وتحلل
     كل رأي يتكلم باسم الدين

    خطأ الذى يتكلم باسم الدين وهو يصدر الفوضى يجتزئ آيات وأحاديث وينزلها في غير منزلها أويبحث له عن مخرج.
     
    خطر في الفتوى غير المنضبطة الكذب المتعمد على رسول الله،
    روي البخاري في (صحيحه)، وأبو داود في (سننه) عن عبدالله بن الزبير عن أبيه الزبير بن العوام، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار))  
     وَقَالَ عَلِيٌّ: حَدِّثُوا النَّاسَ، بما يَعْرِفُونَ أتُحِبُّونَ أنْ يُكَذَّبَ، اللَّهُ ورَسولُهُ

    الراوي : عامر بن واثلة أبو الطفيل | المصدر : صحيح البخاري

    فالكاذب يريد أن يخلخل فيك أمور عظيمة دائما والمصطفى يريدك أن تعيش فى سلام
     
    كيف النجاة من فوضى الفتاوى
    والنجاة من ذلك تكون بالعودة لأهل الصدق من أهل العلم، قال تعالى “يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين”.
     
    فالعالم الصادق هو الذى يأخد بيديك ليوصلك إلى الله سبحانه وتعالى ويزيل عنك كل الغبار الذى من شأنه أن يشوش عليك رؤياك مع الله ورسوله ثم يأتيك بالحكم الشرعى الصحيح
     
    أن الذى تنتجه الفتوى  غير المنضبطة الصراع
    بين الناس وتدمر الشعوب والأوطان، وتصنع حالة من عدم الوفاق بين الناس وكل ذلك مخالف لنهجه صلى الله عليه وسلم.
     
    فوضى الفتاوى جريمة عظمى تباح بها الدماء والأعراض والأوطان

    الإمام مالك كانت تعرض عليه الكثير من المسائل ويجيب عن خمس أو ست منها فقط، كان يعلم اتباعه ومن جاء بعده أن الفقه والعلم فيه مسألة عظيمة وهى قول الإنسان عندما لا يعلم مسألة “الله أعلم”، فقولك الله أعلم هذا نوع من أنواع العلوم ونوع من أنواع الفتوى، فعندما ترى شيئا لا تعلم ماهيته أو حقيقته الأفضل لك أن تمتنع وتتوقف

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 29, 2021 3:31 am