الكتاب والسنة

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
الكتاب والسنة

كل شيء يكون وفق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم


    كيف تحبب ابنك فى ذكر الله

    t1966a
    t1966a
    Admin

    المساهمات : 1855
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012
    العمر : 55
    الموقع : https://www.facebook.com/groups/183512361669940/

    كيف تحبب ابنك فى ذكر الله Empty كيف تحبب ابنك فى ذكر الله

    مُساهمة  t1966a الجمعة مايو 21, 2021 5:30 pm

    كتبه فضيلة الشيخ طاهر ابو المجد
    كبير أئمة شبرا الخيمة شرق
    جامعة الازهر قسم العقيده والفلسفة
    01147506453
    01097532293
    تحت عنوان 👇
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    كيف تحبب ابنك فى ذكر الله؟

    إذا كان الذكر هو أفضل وسيلة لتصفية النّفس والذهن والروح، والتخلص من التشويش العالق بها، بما يساعد الإنسان على أن يعيش حياة هادئة وخالية من التشويش والتوتُّر ويساعد روحه على السكون، فإن فوائده العظيمة هذه لا تقتصر كما قد يظن البعض على الكبار، وإنما تمتد لتشمل أيضًا الصغار.

    فالذكر قد يساعد الأطفال على تخطى مشاكل وظروف كثيرة جدًا، وهُمّ فى سن صغيرة،

    ويساعدهم على تخفيف الألم النّفسى الناتج عن التنمُّر الذى من المُمكن أن يتعرّضوا له،

    أو يقلّل من توتُّرهم نتيجة التجارب الجديدة التى يمرّون بها،

    أو يساعدهم على تقليل وتخفيف الضغط من عليهم نتيجة الامتحانات والاختبارات.

    أو أن الطفل ربما يعانى أصلًا من مُشكلة ولا يستطيع أن يعبّر عنها أو يخرجها من داخله، وذات أثر مؤلم على حياته، الحل الأمثَل له هنا هو الذِكر،

    وهنا يأتى دور الآباء والأمّهات، وهو الشىء الوحيد الذى بإمكانه أن يقوّيه نفسيًا وروحيًا، ويمكن ذكر هذا الوِرد صغير لا يتجاوز بضع دقائق،
    - ١٠٠ الحمد لله.
    - ١٠٠ لا إله إلّا الله.
    - ١٠٠ سُبحان الله.
    وعليك أثناء ذلك أن تُفهّم ابنك معنى كُل ذكر ببساطة دون تعقيد، وكيف يتعلم أن يحمد الله على نِعَمه، ويستشعر معنى الحمد لله، ويعرَف معنى لا إله إلّا الله، ويستشعر عظمة ربّنا فى الكون، وهذا لن يستغرق منك ومنه أكثر من ٥ دقائق يوميًا،

    حاول أن تساعده واجلس معه فى وقت المذاكرة، فهذا يغسل قلب ابنك من الداخل.

    اعمل دائمًا على تشجيع أولادك على ذِكر الله، ابدأ معهم وحبّبهم فى الله، وفى ذِكره، لا تزوّد عليهم الضغوط، علّمهم أن الذكر هو الذى يقوّيهم نفسيًا. ومن الأفكار التى يمكن أن تفعلها مع أولادك أن تعمل الشىء أمامهم، فالطفل عندما يرى أباه أو أمّه يفعلان شيئًا مُعيّنًا يحاول أن يقلّدهما.
    على سبيل المثال: اجلس كُل يوم، وأنت مُتعمّد مسك السبحة أمام طفلك، وتذكُر الله بصوت يسمعه، مع الوَقت سيتشجّع، ولو فقط من باب الفضول على أن يفعل ما تفعله، أو أنّك تقول له وهو مقبل على شىء كبير خائف مِنّه، مثل امتحان، أو بطولة رياضية، إنه لا بد أن يذكُر الله، حتى يقف ربنا معه ويوفّقه، على أن يدخُل مُقتنعًا تمامًا بذلك، وسيرى نتيجة ذلك بالخير إن شاء الله، فيتعلّق قلبه بذِكر الله وبحُب الله، عزّ وجل.
    والذكر من الأشياء التى تحل مشاكِل أخرى مثل مُشكلة الصلاة، ويجعل الطفل يحب ربّنا بالذكر، ويحب بسببه الصلاة، الذكر يقوّيه نفسيًا ودينيًا،

    وهناك أذكار لا بد أن تحفّظها لابنك وتعرّفه لماذا يقولها، ونتيجتها عليه، حتى تحفّزه من أجل أن يرددها ويحافظ عليها، مثلًا دعاء الخروج من البيت: «حسبى الله لا إله إلّا هو عليه توكّلت وهو رب العرش العظيم»، وتعرفه أن النّبى، صلى الله عليه وسلم، قال إن من يقولها سبع مرات وهو خارج من البيت، ربّنا سيتولّى أمره وييسّر له حياته، وتفهّمه معانى هذا الكلام.
    علمه ذكرًا آخر: «بسم الله الّذى لا يضُر مع اسمه شىءٌ فى الأرض ولا فى السماء وهو السميع العليم»، وقل له «إن ربّنا سيحفظك به لو واظبت عليه كُل يوم»، لأن النّبى، صلى الله عليه وسلم، يقول إن من يداوم على هذا الذكر يوميًا يحفظه الله مِن أى ضرر قد يُصيبه فى هذا اليوم.
    حبّب أولادك فى الذكر، وعلّمهم أنّه هو الحل لكُل المشاكل التى يواجهونها فى حياتهم اليومية، وأن من يذكُر الله، يذكره الله، وأن ذِكر الله للعبد حُب من الله له
    ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
    أخي القارئ إن كان هناك رأي أو ملحوظه أرجو ذكرها حتي يستفيد القارئ

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 21, 2021 3:36 pm