الكتاب والسنة

كل شيء يكون وفق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم


    فإذا فرغت فانصب أو إذبح فراغك

    شاطر
    avatar
    t1966a
    Admin

    المساهمات : 777
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012
    العمر : 52
    الموقع : https://www.facebook.com/groups/183512361669940/

    فإذا فرغت فانصب أو إذبح فراغك

    مُساهمة  t1966a في الأربعاء أغسطس 29, 2018 3:24 am

    درس الأربعاء (درس الراحة) 29 8 2018
    الدرس هو عبارة عن ترشيح موضوع مع اختيار بعض الادلة وعلي علمائنا إعادة صياغة الموضوع حسب رغبتهم وحاجة جمهور المسجد

    ////////=====::::::::::::::::::
    عنوان الدرس
    فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ أو اذبح فراغك!

    وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ
    إن خير ما يتزود به العباد في هذه الدار الدنيا ليوم معادهم هو تقوى الله عز وجل ، كما قال تعالى: (وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى)
    .إنه الزاد الذي لا غنى للعبد عنه ليقدم على ربه آمنا وإلا ندم يوم لا ينفع الندم:

    أخي ..
    كيف تعطي الشيطان الخنجر الذي يطعنك به؟! ولماذا تكرِّر الجريمة وبنفس الكيفية؟! جريمة اغتيال الإيمان وقتل الصفاء، ألا تعلم أن كل وقت فراغ لا يسده العبد سيملأه الشيطان بخواطر سوء تقود ولابد إلى أفعال سوء، والوقاية خير من العلاج، وعدم إفساح الطريق للخواطر السيئة بأن لا يُسمح لها بالنشوء ابتداء أسهل بكثير من محاولات صرفها ومحوها من الذهن بعد استفحالها، لذا كان شغل الفراغ بالهوايات المفيدة والأنشطة الترفيهية المباحة والطاعات والقربات من أقوى الأسلاك الشائكة التي توضع في مواجهة الشيطان، لتمنع زحفه على القلب واستيلاءه عليه.

    لذا كان من الوصايا الشفائية الغالية : نفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل، وكانت صيحة كل تائب اكتوى بنار الذنب يوما: لو كان الفراغ رجلا لقتلته.
    وهو سرٌّ من أسرار التوجيه الرباني : فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ
    فقد أمره ربه بأن لا يخلي وقتا من أوقاته أبدا، فإذا فرغ من عبادة أتبعها بأخرى، فما هي هذه العبادة الأخرى؟! اسمع الأقوال:
    قال ابن عباس رضي الله عنه: فإذا فرغت من صلاتك فاجتهد في الدعاء.
    وقال ابن مسعود رضي الله عنه : إذا فرغت من الفرائض فانصب في قيام الليل.
    وقال الحسن وقتادة: إذا فرغت من جهاد عدوك فانصب لعبادة ربك.
    وقال الجنيد: إذا فرغت من أمر الخلق فاجتهد في عبادة الحق.إن إشغال النفس بعمل الصالحات ( صلاة .. صيام .. بر وإحسان .. صدقات .. زيارة مريض .. إجابة دعوة .. تحضير كلمة ... مباسطة الأهل والإخوان ...) هو أهم وقاية يتخذها العبد ضد جراثيم الذنوب وأوبئة المعاصي، وهو بمثابة سد الفراغات في جدار القلب فلا يتسلل منها الشيطان.
    :قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : " إني أكره الرَّجُل أن أراه : لايسير في أمر الدنيا ، ولا في أمر آلاخرة " ، وفى رواية أنه قال : " إني لأنظر إلى الرجل فيعجبني ، فإذا قيل : إنه لا عمل له سقط من عيني

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 3:06 pm