الكتاب والسنة

كل شيء يكون وفق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

من اداب الاسلام

شاطر
avatar
t1966a
Admin

المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 01/12/2012
العمر : 51
الموقع : https://www.facebook.com/groups/183512361669940/

من اداب الاسلام

مُساهمة  t1966a في السبت يناير 28, 2017 4:09 pm

دعوة عامة
--------------------
أخى الكريم وكأني أنظر متأملاً إلى بداية نزول الوحي بالقرآن الكريم وأنا واقف متدبر جوار غار حراء وسيدنا جبريل يهبط بالوحي من عند رب العزة بأول آية إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تأمر بالعلم قال تعالى: (اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق الإنسان من علق * اقرأ وربك الأكرم * الذي علم بالقلم * علم الإنسان ما لم يعلم
****************************************************
نتشرف بدعوة حضراتكم غدا 29 1 2017 بين صلاتى المغرب والعشاء من مسجد الشهداء ببهتيم لسماع درس العلم ( تحت عنوان )
===================================
من آداب الإسلام

1ــ أدب الدخول والخروج من بيتك بالتلطف وحسن التصرف

إذا دخلت دارك أو خرجت منها ، فلا تدفع بالباب دفعاً عنيفاً ، أو تدعه ينغلق لذاته بشدة وعنف ، فإن هذا مناف للطف الإسلام الذي تتشرف بالانتساب إليه ، بل أغلقه بيدك إغلاقاً رقيقاً ، ولعلك سمعت ما روته السيدة عائشة رضي الله عنها من قول رسول الله [ صلي الله عليه وسلم ] : ( إن الرفق لا يكون في شئ إلا زانه ، ولا ينزع من شئ إلا شانه ) رواه مسلم

2ــ أدب التحية في الدخول والخروج علي أهلك بتحية السلام عليكم

إذا دخلت بيتك أو خرجت منه ، فسلم علي من فيه من أهلك من ذكر أو أنثي بتحية المسلمين وعنوان الإسلام ( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ) ، ولا تعدل عن هذه التحية إلي غيرها من ( صباح الخير ) أو ( مرحباً ) أو نحوهما ، فإن عدولك عنها إلي غيرها إماتة لها ، وهي شعار الإسلام وعنوان المسلمين الذي رسمه لهم رسول الله [ صلي الله عليه وسلم ] بقوله وفعله ، وعلمه لخادمه الجليل أنس ، قال أنس رضي الله عنه : قال لي رسول الله [ صلي الله عليه وسلم ] : ( يا بني إذا دخلت علي أهلك فسلم يكون بركة عليك وعلي أهلك ) رواه الترمذي
وقال قتادة أحد أعلام التابعين الفضلاء : إذا دخلت بيتك فسلم علي أهلك فهم أحق من سلمت عليهم .
وقال أبو هريرة رضي الله عنه : قال رسول الله [ صلي الله عليه وسلم ] : ( إذا انتهي أحدكم إلي المجلس فليسلم ، فإذا أراد أن يقوم فليسلم فليست الأولي بأحق من الآخرة ) رواه الترمذي

3ــ أدب الإشعار لأهل الدار عند الدخول عليهم .

إذا دخلت دارك ، فأشعر من فيها بدخولك قبل وصولك إليهم لئلا يرتاعوا بمفاجأتك ، أو تكون كالمتخون الفاحص لهم
قال أبو عبيدة عامر بن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : كان أبي ــ عبد الله بن مسعود ــ إذا دخل الدار استأنس ــ أي أشعر أهلها بما يؤنسهم ــ وتكلم ورفع صوته حتى يستأنسوا .
وقال الإمام أحمد رحمه الله تعالي : إذا دخل الرجل بيته ، استحب له أن يتنحنح أو يحرك نعليه .
قال عبد الله ابن الإمام أحمد : كان أبي إذا دخل ــ أي رجع ــ من المسجد إلي البيت ، يضرب برجله قبل أن يدخل الدار ، حتى يسمع ضرب نعله لدخوله إلي الدار ، وربما تنحنح ليعلم من في الدار بدخوله
ولهذا جاء في( الصحيحين ) (عن جابر أن رسول الله [ صلي الله عليه وسلم ] نهي أن يطرق الرجل أهله ليلا ) أي يأتيهم ليلا من سفر أو غيره علي غفلة كأنه يتخونهم أو يلتمس عثراتهم .

4ــ أدب استئذان الإنسان علي أهله في داخل بيته :

إذا كان بعض أهلك قاراً في حجرته من دارك ، وأردت الدخول عليه فاستأذن لئلا تراه علي حال لا يحب أو لا تحب أن تراه عليها ، سواء كان من الحلائل أو المحارم أو غيرهم كأمك أو أبيك أو بناتك أو أبنائك
روي الإمام مالك في ( الموطأ ) عن عطاء بن يسار مرسلاً : أن رجل سأل رسول الله [ صلي الله عليه وسلم ] فقال : أستأذن علي أمي ؟
فقال : نعم
فقال الرجل : إني معها في البيت
فقال رسول الله [ صلي الله عليه وسلم ] : ( استأذن عليها )
فقال الرجل : إني خادمها
فقال رسول الله [ صلي الله عليه وسلم ] : ( استأذن عليها ، أتحب أن تراها عريانة ؟!
قال : لا
قال : فاستأذن عليها ) .
وجاء رجل إلي عبد الله بن مسعود رضي الله عنه فقال له : استأذن علي أمي ؟
فقال له : ما علي كل أحيانها تحب أن تراها .
وقالت زينب زوجة عبد الله بن مسعود : كان عبد الله إذا جاء من حاجة فانتهي إلي الباب ، تنحنح كراهة أن يهجم منا علي أمر يكرهه .
وفي رواية عند ابن ماجة في آخر كتاب الطب : ( كان عبد الله إذا دخل تنحنح وصوت )
وسأل رجل حذيفة بن اليمان رضي الله عنه فقال : استأذن علي أمي ؟
قال : نعم ، إن لم تستأذن عليها رأيت ما تكرهه .
وقال التابعي ابن الصحابي موسي بن طلحة بن عبيد الله رضي الله عنهما : دخلت مع أبي علي أمي ، فدخل وأتبعته فألتفت فدفع في صدري حتى أقعدني علي الأرض !
وقال : أتدخل بغير إذن ؟!
وقال نافع مولي عبد الله بن عمر رضي الله عنهما : كان ابن عمر إذا بلغ بعض ولده الحلم ــ أي مبلغ الرجال ــ عزله ــ أي أفرده عن حجرته فلم يدخل علي ابن عمر إلا بإذن .
وحكي ابن جريج عن عطاء بن أبي رباح ، قال : سألت ابن عباس رضي الله عنه أستأذن علي أختي ؟
قال : نعم
قلت : إنهما في حجري يعني في بيتي وعهدتي وأنا أمونهما وأنفق عليهما ؟
قال : أتحب أن تراهما عريانتين ؟! ثم قرأ : [ وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم ]
قال ابن عباس : فالإذن ــ أي الاستئذان ــ واجب علي الناس كلهم .
وقال ابن مسعود : يستأذن الرجل ولده وأمه وإن كانت عجوزاً ، وأخاه وأخته وأباه .
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 2:29 am