الكتاب والسنة

كل شيء يكون وفق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم


    شرح حديث الكيس من دان نفسه

    شاطر
    avatar
    t1966a
    Admin

    المساهمات : 599
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012
    العمر : 51
    الموقع : https://www.facebook.com/groups/183512361669940/

    شرح حديث الكيس من دان نفسه

    مُساهمة  t1966a في الإثنين يناير 02, 2017 12:04 am

    ( فو الله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خيرٌ لك من حمر النعم) .
    يشرفنا دعوة اهالى شبرا الخيمة شرق غدا الاثنين 2 1 2017 لسماع درس العلم من مسجد الخضراوى شارع ترعة الشابورى بعد سوق الكبلات
    تحت عنوان
    الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    : عن أبي يعلى شداد بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني "رواه الترمذي وقال حديث حسن قال الترمذي وغيره من العلماء: معنى دان نفسه :حاسبها
    الشَّرْحُ
    قوله الكيس : معناه الرجل الذي يغتنم الفرص ويتخذ لنفسه الحيطة حتى لا تفوت عليه الأيام والليالي فيضيع
    وقوله من دان نفسه : أي من حاسبها ونظر ماذا فعل من المأمورات وماذا ترك من المنهيات ؟
    هل قام بما أمر به وهل ترك ما نهى عنه ؟
    إذا ما رأى من نفسه تفريطا في الواجب استدركه إذا أمكن استدراكه وقام به أو بدله
    وإذا رأى من نفسه انتهاكا لمحرم أقلع عنه وندم وتاب واستغفر
    وقوله عمل لما بعد الموت : يعني عمل للآخرة لأن ما بعد الموت فإنه من الآخرة وهذا هو الحق والحزم أن الإنسان يعمل لما بعد الموت لأنه في هذه الدنيا مار بها مرورا والمآل هو ما بعد الموت فإذا فرط ومضت عليه الأيام وأضاعها في غير ما ينفعه في الآخرة فليس بكيِّس
    الكيِّس هو الذي يعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وصار لا يهتم إلا بأمور الدنيا فيتبع نفسه هواها في التفريط في الأوامر وفعل النواهي ثم يتمنى على الله الأماني فيقول: الله غفور رحيم وسوف أتوب إلى الله في المستقبل وسوف أصلح من حالي إذا كبرت وما أشبهه من الأماني الكاذبة التي يمليها الشيطان عليه فربما يدركها وربما لا يدركها
    ففي هذا الحديث: الحث على انتهاز الفرص وعلى أن لا يضيع الإنسان من وقته فرصة إلا فيما يرضي الله عز وجل وأن يدع الكسل والتهاون والتمني فإن التمني لا يفيد شيئا كما قال الحسن البصري رحمه الله ( ليس الإيمان بالتمني ولا بالتحلي ولكن الإيمان ما وقر في القلب وصدقته الأعمال )
    فعلينا أيها الإخوة أن ننتهز الفرصة في كل ما يقرب إلى الله من فعل الأوامر واجتناب النواهي حتى إذا قدمنا على الله كنا على أكمل ما يكون من حال
    نسأل الله أن يعيننا وإياكم على ذكره وشكره وحسن عبادته

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 17, 2017 9:05 pm