الكتاب والسنة

كل شيء يكون وفق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم


    قانون وحدة وتفريق المسلمين

    شاطر
    avatar
    t1966a
    Admin

    المساهمات : 753
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012
    العمر : 52
    الموقع : https://www.facebook.com/groups/183512361669940/

    قانون وحدة وتفريق المسلمين

    مُساهمة  t1966a في الأربعاء ديسمبر 14, 2016 10:43 pm

    الاخوة الكرام يسرنا دعوة حضراتكم غدا أن شاء الله تعالى ١٥ ١٢ ٢٠١٦ بالمسجد الاساسى ببهتيم ادارة شبرا الخيمه شرق
    لسماع درس العلم بين صلاتي المغرب و العشاء تحت عنوان. ( قانون وحدة وتفريق المسلمين )

    ألَّفَ الإسلام بين قلوب المسلمين على حقيقة واحدة، وهي إيمان بإله واحد، وجاءت تعاليم الإسلام ومناهجه تقوّي تلك الرابطة، وتدعم تلك الوحدة بما افترضَ الله عليهم من صلاة وصوم وحج وزكاة، وبما دعاهم إليه من الاعتصام بحبل الله المتين، ودينه القويم، والتحلّي بكل خلق كريم، والتخلّي عن كل خلق ذميم، يقول الله في محكم كتابه:
    حين نبتعد عن منهج الله تقع بيننا العداوة والبغضاء
    ﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (*) وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾
    ( سورة آل عمران: الآية 104،103 )
    فماذا حصل بعد ذلك ؟
    أيها الإخوة الكرام، إن أردت قانوناً جامعاً للعداوة والبغضاء، فهو قانون ورد في آية كريمة، قال تعالى:
    ﴿ فَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ﴾
    ( سورة المائدة: 14)
    هذا القانون القرآني ينطبق على زوجين، وعلى أخوين، وعلى شريكين، وعلى فئتين، وعلى جماعتين، وعلى دولتين، وعلى كتلتين..
    إذا ابتعدنا عن منهج الله دبَّت العداوة والبغضاء بيننا، فإن رأيت عداوة وبغضاء فاسأل عن ضعف التطبيق، فاسأل عن المعاصي والآثام، فاسأل عن المخالفات والانحرافات وهذا ما فرَّق المسلمين بعد وحدتهم.
    نسال الله تعالى أن يؤكد صفوفنا وان يجمع شملنا على طاعته ورضاه كما نسال الله تعالى لمصر الامن والامان

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 5:57 pm