الكتاب والسنة

كل شيء يكون وفق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الصدق مناجاه

شاطر
avatar
t1966a
Admin

المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 01/12/2012
العمر : 51
الموقع : https://www.facebook.com/groups/183512361669940/

الصدق مناجاه

مُساهمة  t1966a في الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 1:34 pm

الصدق
عندما يتكلم أحد في الصدق فسيتبادر إلي أذهاننا أنه قول الحق وصدق اللسان‏,‏ ولكن للصدق معاني أكبر من ذلك بكثير‏.‏

فالصدق هو الدين كله مثلما تشمل التقوي الدين كله, قال تعالي( ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب, ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتي المال علي حبه ذوي القربي واليتامي والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتي الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون).
انظروا كيف ربط الله الصدق بالتقوي وكيف أنهما هما الدين كله, وسأطرح سؤالا هل تحبون أن ينصر الله الإسلام؟ أرأيتم لو أن معظم أمة محمد صلي الله عليه وسلم بكل هذا الكذب فهل تنصر الأمة؟ الأمة لا تنصر إلا بالمخلصين, التائبين, المتقين, الصادقين من هنا كان لابد من إصلاح النفس, من هنا كانت البداية... فإذا صدقت مع الله فأمر الدين يحتاج إلي صدق في القول وهو استواء اللسان علي الأقوال, وصدق في العمل وهو استواء الأفعال كاستواء الرأس علي الجسد, وصدق في الأحوال وهو استواء أعمال القلب والجوارح علي الإخلاص, فإذا فعلت ذلك كنت من الذين جاءوا بالصدق, فهل تريد الله أم تريد الدنيا؟ هل تريد الجنة أم تريد شهواتك؟ هذه قضية تحتاج منك الوقوف بصدق مع نفسك كما قال النبي صلي الله عليه وسلم( أصدق الله يصدقك) ولقد قيل من طلب الله بالصدق أعطاه الله مرآة يبصر منها الحق والباطل.
قال تعالي( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين) وقال أيضا( والذي جاء بالصدق وصدق به أولئك هم المتقون لهم ما يشاءون عند ربهم) فمن يتقي الله سيتحلي بالصدق بل سيكون حريصا عليه ولقد علمنا أن آية المنافق ثلاث منها( إذا حدث كذب).
عباد الله ما أعظم الأمر حينما تخرج كلمة منك وأنت غير صادق فيها( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد) سيكتب عليك كل شيء وستندم عندما يقال لك( إقرأ كتابك كفي بنفسك اليوم عليك حسيبا) والله لقد أنصفك من جعلك حسيبا علي نفسك.
أتدرون أن المؤمن يستطيع أن يدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم فاتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن واصدق مع الله ومع نفسك ومع الناس حتي تحصل علي الجائزة من الله يوم القيامة( قال الله هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم)
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 2:34 am