الكتاب والسنة

كل شيء يكون وفق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم


    شجاعة النبي صلى الله عليه وسلم

    شاطر
    avatar
    t1966a
    Admin

    المساهمات : 777
    تاريخ التسجيل : 01/12/2012
    العمر : 52
    الموقع : https://www.facebook.com/groups/183512361669940/

    شجاعة النبي صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة  t1966a في الثلاثاء نوفمبر 29, 2016 12:01 am

    درس الثلاثاء ٢٩ ١١ ٢٠١٦ من ادارة أوقاف شبرا الخيمه شرق بين صلاتي المغرب و العشاء -----------'--''--'--
    تحت عنوان ---------------------------------------_---------
    شجاعة النبي (صلى الله عليه وسلم)

    لقد جمَع الله - عز وجل - لرسولِه الكريمِ - صلى الله عليه وسلم - إلى جانب هذه الرِّقة، وهذه الرحمة، وهذا العفو - جرأةً في الحق ما بعدها جُرأة، وشجاعة - لا تَحيد عن الحق ولا تتراجع - ما بعدها شجاعة، فكان أشجعَ خلْق الله تعالى.

    ومن أمثلة ذلك:
    ما ثبَت عن أنس - رضي الله عنه - قال: كان النبي - صلى الله عليه وسلم - أحسن الناس، وأجود الناس، وأشجع الناس، ولقد فزِع أهل المدينة ذات ليلة، فانطلَق الناس قِبَل الصوت، فاستقبَلهم النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - قد سبق الناسَ إلى الصوت وهو يقول: ((لن تُراعوا، لن تُراعوا، لقد وجَدناه بحرًا))، وهو على فرس لأبي طلحة عُرْيٍ ما عليه سَرْجٌ، في عُنقه سيف"[1].

    وشجاعته - صلى الله عليه وسلم - تتجلَّى في هذا الحديث في أنه من شِدة عجَلته في الخروج إلى العدو قبل الناس جميعًا، خرَج على هذا الفرس الذي انقلَب بفضل الله - عز وجل - إلى أسرع ما يكون بعد أن كان معروفًا بالبُطء، وخرج - صلى الله عليه وسلم - ما عليه سَرج، ولم يَخش من الخروج وحْده لكشْف الحال؛ لكي يُطَمئِن أصحابه - صلى الله عليه وسلم.

    ومن أعظم مواقف شجاعته - صلى الله عليه وسلم -:
    وقوفه في وجْه الشِّرك والمشركين يدعو إلى الحق، ولا يَحيد عنه ولا يتراجع، على الرغم من شِدة العدو، وكثرة عدده وعَتاده، ... وشِدة عناده، حتى غلَب الحق باطلهم، وحتى دانَت رِقاب العرب كلها لهذا الدين.

    ومن أمثلة شجاعته أيضًا:
    ما سجَّله التاريخ من صُور شجاعته في أثناء الحروب؛ حيث كان يتقدَّم الجنود، ويَثبُت إذا اشتدَّ الموقف وفرَّ مَن حوله، مثلما حدث يوم حُنين؛ إذ وقَف على بَغلته والناس يَفرُّون عنه، وأبو سفيان بن الحارث آخِذٌ بزِمامها، ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((أنا النبي لا كَذِب، أنا ابن عبدالمطلب))[2].

    وعن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - أنه قال: "رأيتني يوم بدر ونحن نَلوذ بالنبي وهو أقربنا إلى العدو، وكان - صلى الله عليه وسلم - من أشد الناس يومئذٍ بأسًا"[3].

    فلننظر إلى شجاعة النبي الكريم - صلى الله عليه وسلم - وهو الذي يَملِك أن يَأمر، فيُطاع بلا تردُّد، إلا أنه يأبى إلا أن يكون أوَّل المسارعين لمواجهة الشدائد والصِّعاب، بل لمواجهة الأعداء، فصلَّى الله على مَن علَّم الدنيا كيف تكون شجاعة الرجال.

    [1] رواه البخاري 2908، ومسلم 2307، عن أنس - رضي الله عنه.
    [2] رواه البخاري 2930، ومسلم 1776.
    [3] رواه أحمد (1/ 86 - 654)، إسناده صحيح ورجاله ثِقات: رجال الشيخين غير حارثة بن مُضَرِّب؛ (تعليق شعيب الأرناؤوط).
    [3] رواه أحمد (1/ 86 - 654)، إسناده صحيح ورجاله ثِقات: رجال الشيخين غير حارثة بن مُضَرِّب؛ (تعليق شعيب الأرناؤوط).

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 3:25 pm